موسوعة غينيس.. هنا تحفظ الأرقام القياسية

501

 

موسوعة غينيس كتاب مرجعي يوثق الأرقام القياسية المسجلة على المستوى الدولي في مختلف المجالات بشكل سنوي، ويصدر فيلندن عن مجموعة جيم باتسون الكندية المالكة لعدة منابر إعلامية في كندا والعالم فضلا عن نشاطها الواسع في مجالات تجارية واقتصادية متنوعة.

التأسيس
تعود بدايات كتاب غينيس للأرقام القياسية إلى خمسينيات القرن العشرين، وجاء ميلاده بعد مشادة كلامية أثارها سؤال: ما الأمل في حياة شخص من نيجيريا يزن 75 كيلوغراما إذا ما وضع في حوض ممتلئ بماء مغلي؟

ورغم عبثيته والدلالة العنصرية التي ينطوي عليها، حفز السؤال السير هيغ بايفر على وضع موسوعة لتسجيل الأرقام والمعطيات الغريبة والقياسية، خصوصا بعدما وجد أن مكتبة مجلس اللوردات لا تتوفر على أي معلومات في هذا الصدد.

عَكف بايفر على المشروع منذ 1951 ولكن النسخة الأولى من كتاب الأرقام القياسية صدرت عام 1955، وأطلق على الكتاب الجديد موسوعة غينيس نسبةً إلى شركة غينيس لإنتاج الجعة التي كان يتولى منصب مدير التسويق فيها. وحقق الكتاب مبيعات كبيرة مكّنت بايفر من ترك غينيس وتمويل بحوث علمية.

موسوعة غينيس.. هنا تحفظ الأرقام القياسية

[ads1]

الهيكلة
كتاب غينيس للأرقام القياسية هو فرع مؤسسة “هيت” الترفيهية المختصة في إنتاج البرامج العائلية وتوزيعها منذ تأسيسها عام 1989. وتعمل فرق مختصة ومكاتب على إحصاء الأرقام القياسية والتحقق منها وتسجيلها ومنحها إفادة الملكية الفكرية، مما جعل المؤسسة أهم مؤسسة للملكية الفكرية عبر العالم، إذ تُصدر آلاف الإفادات سنويا وتسجلها لدى الهيئات الدولية المختصة.

ومع ذلك، فإن الموسوعة ليست مبوبة بشكل يرصد الأرقام القياسية في مختلف الحقول والمجالات، لكنها تتضمن الأرقام التي يسعى أهلها إلى توثيقها في الموسوعة.

كما أن هيئة الموسوعة تسعى في بعض الحالات إلى إحصاء وتسجيل الأرقام المتعلقة بالبيئة والطبيعة.

مع مرور السنوات، أصبحت الموسوعة علامة تجارية رائدة باعت أكثر من مئة مليون نسخة من الكتاب في حوالي 200 دولة بأكثر من 40 لغة.

اعتماد الأرقام القياسية
موسوعة غينيس موسوعة تحدٍّ وتفوقٍ وبالتالي الولوج إليها أمر ليس باليسير، فمثلا يصعب جدا إن لم يكن مستحيلا تحطيم رقم قياسي مسجل في الموسوعة بحكم أن التسجيل فيها يتم وفق معايير صارمة لا تقبل الرقم إلا بناء على معطيات إحصائية وعلمية تجعل تحطيمه مستحيلا.

ومع ذلك فإن دخول موسوعة غينيس متاح من خلال رقم قياسي جديد في موضوعه، وتتحقق لجنة غينيس من صحة الأرقام المقدمة للتسجيل بمباشرة استعراضٍ حقيقي يُثبت صدقية وأصالة التجربة.

في العام 2015، دخل البولندي روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم فريق بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم، موسوعة غينيس للأرقام القياسية رسميا بفضل الأهداف الخمسة التي سجلها في غضون تسع دقائق من مباراة فريقه ضد فولفسبورغ في سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

وفي العام ذاته، دخل ملصق عملاق (بوستر) يحمل صورة تجمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو موسوعة غينيس للأرقام القياسية، حيث بلغت مساحته أربعة آلاف و709 أمتار مربعة.

ودخلت إمارة دبي عام 2014 موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأكبر شاشة في العالم, وأظهرت القياسات أن الشاشة ممتدة على مساحة إجمالية تصل إلى 32 ألفا و467 مترا مربعا، وتتفوق مساحة هذه الشاشة على تلك الموضوعة على واجهة “مول تامان أنجريك” في إندونيسيا، والتي حملت اللقب سابقا بما يصل إلى 3.75 أضع

الأهمية
تشكل موسوعة غينيس مرجعا للراغبين في التفوق وبلوغ الحدود القصوى للمنافسة على الريادة في مختلف مناحي الحياة، وتعد مدونة مرجعية لرصد تطور المجالات المختلفة، مما يساعد المهتمين  في تطوير أدائهم على التمكن من المنافسة وفق قواعد علمية وإحصائية دقيقة، مع أن كتاب غينيس يتضمن مجالات غريبة أحيانا لا يخطر ببال أحد تناولها ولا التباري فيها. لكنه يحقق منذ نسخته الأولى، أرقام مبيعات قياسية على المستوى العالمي.

غينيس والتلفزيون
ألهمت فكرة غينيس قنوات تلفزيونية في الغرب لإنتاج برامج تقوم على التحدي والتفوق،  تأخذ شكل مسابقات لاكتشاف المتفوقين في كل الفنون والمعارف. وتحظى هذه البرامج بمتابعة واسعة، كما  ظهرت قنوات متخصصة في الأرقام القياسية اكتسبت مكانة مهمة في المشهد التلفزيوني في الغرب.

موسوعة غينيس.. هنا تحفظ الأرقام القياسية